Emma Benji

Des états d'âme... et des sourires

21 janvier 2015

سفيان ونذير وحكومة بعد ما إتخذ شرا مكحلة

Capture d’écran 2015-01-21 à 15

 

ها سفيان وخي ماك تعرف، نهارت إلي عملت إستقصاء وقلت يهربوا في السلاح، الحاجة الوحيدة إلي عملوها رفعوا بيك قضية ... وهاو تبارك الله السلاح موجود عند الستوكوات إلي حاسبين رواحهم يدافعوا على الاسلام.

وفي هالدولة المسودة كي قلنا راهو سفيان شورابي ونذير قتاري مخطوفين في ليبيا، قالولنا اسكتوا على رواحكم هانا نتفاوضو بش تفسدوا كل شي... عد سكرنا فمنا من سبتمبر إلي فات وساعة ساعة نتفكروكم بكلمة على المواقع الافتراضية

طوالت الحكاية، تلمينا شلة وقلنا لجنة مساندة، وتظاهرنا قدام سفارة ليبيا... زدنا شوية ومشينا قدام الخارجية، ..وجاو صحابكم في فيرست تيفي ، وبرشة ناس ! اخرين، وهدينا على الخارجية، وعملنا نقبة في الماء.  

الله غالب، هذاك حد الجهيد، كل واحد خدم بعلاقاتو، كلمنا اعلاميين، لكن مانا كان مواطنين، كان خرينا فيه يسمونا ناشطين ... ووزارة الخارجية قالت لاهية بالموضوع ...

لين واحد ملجرذان خرج خبر موتكم اللطف 

هبطنا الطامة و العامة للنقابة واللي يبكي ولي يعيط واللي ساكت وحنا كيف البهالل... وطلعت وزارة الخارجية بقر الله في زرع الله، ما تعرف شي وما فيبالها بشي 

أي هاو عملوا خلية أزمة، و انشالله يا ربي الفرج قريب 

.سامحونا، منجموش نمشو نهدو نجيبوكم، ومنجموش نبعثو كومندوس متدربين يهربوكم... ما قعدلنا كان الكتيبة مدام التعبير مازال حر...

وكان واحد ملي خاطفينكم يقرا في (مدام طلعوا عندهم فيسبوك ومواقع)، بجاه ربي سيبهم، رهو الدولة التونسية حالة حليلة، لا عندها فلوس ولا تعرف تتصرف، والولاد ناس ملاح عندهم كان القلم والكاميرا ...

Posté par EmmaBenji à 15:00 - Commentaires [0] - Permalien [#]



Commentaires

Poster un commentaire